September 17, 2012

لا توجد عمالة حميدة وعمالة خبيثة بل هناك منافسة شديدة بين عملاء الدرق والويانى

لا توجد عمالة حميدة وعمالة خبيثة
بل هناك منافسة شديدة بين عملاء الدرق والويانى

كتب – إبراهيم مكنون
يقع اغلب الارتريين مثقفين والعامة فى ثلاثة أخطاء فادحة عندما يتناولون تاريخ الثورة الارترية ،أول هذه الاخطاء الاعتقاد ان عملاء اثيوبيا السابقين واللاحقين ينتمون للرعيل الأول فى الثورة الارترية
والخطأ الثانى، الاعتقاد بأن المجاميع الارترية المتحالفة مع زمرة الويانى ، والمرتبطة باجهزة المخابرات الأجنبية تعمل من اجل مصلحة الشعب الارترى

اما الخطأ الثالث الأفدح فهو القول أن علاقة عملاء الويانى مع النظام الحاكم فى اديس ابابا
ليست على حساب المبادىء والسيادة الوطنية كما كان عليه الحال فى عهد نظام الامبراطور هيلى سلاسى والعقيد منجستو هيلى ماريام

دعونا قبل الدخول بالموضوع أن نُــقِـر، أنه لا توجد عمالة حميدة وعمالة خبيثة، وان العمالة واحدة سواء كانت لاثيوبيا أو لأمريكا او لبعض الدول العربية .. لأنها فى النهاية ضد الوطنبة ، ونحن فى ارتريا نعتبرها ضد مبادىء الثورة وخيانة لأمانة الشهداء

والعملاء سواء كانوا يعملون لحساب نطام أمبراطور هيلى سلاسى فى مرحلة تقرير المصير ، او لحساب نظام الدرق او نظام الويانى لا يختلفون عن بعضهم مهما كانت توجهاتهم ومقاصدهم وأصولهم ومصادر تمويلهم .. وكما هو معروف منذ القدم ، العملاء الارتريين لم يجدوا حرجاً من أحد ، ولم يشعروا بازراء لهم ، خاصة بعد انتكاسة الجبهة فى عام1981والسقوط المدوى لقيادة أدوبحا وكوادرها وسماسرتها فى المهجر على مائدة اعداء الشعب الارترى ونحن لا نستنكر موقف العملاء ولكن يمكن أن نستنكر من اتبعوا مسيرة هؤلاء العملاء والذين لبسوا جلبابهم والذين داسوا على كل أرواح شهدائنا في مرحلة الكفاح المسلح منذ عام 1961 وحتى فجر الاستقلال 1991

السقوط الأكبر بعد الهرولة لإثيوبيا :
بعد الحرب الحدودية بين ارتريا واثيوبيا فى الفترة ما بين 1998 وحتى عام 2000 بدأت
قائمة العملاء تتسع، بحجم استهداف الأعداء لأرتريا حكومتاً وشعباً
والعملاء يعقدون الصفقات مع الاعداء على حساب الهوية والشخصية الوطنية، فيما يفاخر
سماسرة التنظيمات القبلية والطائفية بمتانة العلاقة مع الجارة اثيوبيا . وفى نفس الوقت يتهمون بعضهم البعض بالعمالة لتضليل انصارهم ، والكل يعرف ان كبير عملاء الدرق المدعو قرنليوس لم يكن وحده من يحتكر العمالة ، كما يدعى كبير العملاء المدعو حسين خليفة واصدقائه من بقايا رموز الفتنة الطائفية فى المهجر . بل هناك عدد كبير داخل تنظيمات اللويا جيرغامن احفاد دمباى ودبشك والمرحوم عبدالله ادريس مهندس التحالف مع زمرة الويانى أبان الحرب الحدودية بين ارتريا واثيوبيا ، ا ممن لهم نصيب الأسد فى العمالة لإثيوبيا .. والتنافس شديد بين البعض من هؤلاء ، والبعض من أولئك، على اثبات العمالة للويانى ،
وكان قرنليوس عثمان على الأقل صريحاً وواضحا فى تحيزه لإقيوبيا و فى خدمة الأجندة التوسعية الاثيوبية ، ولم يهتم فقط سواء كان فى عهد الدرق او الويانى بكيفية حجب المساعدات المالية عمن لا يعجبه ، او يشك فى ولائه لإثيوبيا ، ولم ينكر ، فى يوم من الأيام بأنه يعمل لصالح المخابرات الاثيوبية ، وكان يهتم فقط بكيف يجعل هذا أو ذاك من العملاء والجواسيس الذين يعمولون تحت أمرته

محتاجين له، لكنه فى نقس الوقت لم يعتبر استلام مرتبات اثيوبية عمالة، الغريب فى الأمر ، هؤلاء الذين يزرفون اليوم دموع التماسيح ويتصدون لمقال المدعو ” قرنليوس ” الذى قلل فيه من قيمة الرمز الوطنى الشهيد القائد حامد أدريس عواتى ، نفس الأشخاص ، والأبواق الاعلامية المأجورة شاركت فى كل الاجتماعات والمؤتمرات والندوات التى كانت تعقد فى مقلى وأديس ابابا وآخرها فى أواسا ، ودبر زيت وساهمت فى التطبيل للجنرال قرنليوس ، كما كان الاعلام الالكترونى التابع للتنظيمات الاسلاموية والعلمانية يهلل للانجاز العظيم وحكمة القائد قرنليوس ، فى ادارة هذه الاجتماعات ، ودوره فى اقناع اجهزة المخابرات الاثيوبية للسماح للتنظيمات القبلية والطافية لفتح مكاتب فى اثيوبيا وتمويل انشطتها الارهابية ضد ارتريا . والأدهى والأمر كان الكثير من هؤلاء العملاء يعلمون جيداً بأن قرنليوس لا علاقة له بارتريا .. بل هو عميل وضابط مخابرات لدى السلطات الاثيوبية ..

العيون الساهرة كشفت، ان تنظيمات اللويا جيرغا المنضوية تحت لواء ما يسمى بــ ” التحالف الديموقراطى .. والمجلس الوطنى ” يتسلم من جهاز المخابرات الاثيوبية بواسطة الجنرال قرنليوس
3 ملايين “بر اثيوبى ” شهرياً ، وهو شىء طبيعى ومتوقع فلم تكن التنظيمات الاسلاموية والعلمانية تختلف مع تنظيم الكناما الذى يقوده قرنليوس حول تنفيذ الأجندة الاثيوبية .. فالجميع متفقين على أن يؤدوا المهمة الموكلة اليهم من اثيوبيا كموظفين لدى جهاز المخابرات الاثيوبية ..
يتبع فى الحلقة القادمة

Address By Eritrea’s Foreign Affairs Minister To...

Eritrean community festival in Germany

President Isaias encourages national cycling team

Cabinet of Ministers holds meeting

Senior delegation holds talks with Chad President

Eritrean delegation participates at TICAD...