March 30, 2011

فى المنتدى الذى نظمته وزارة الطاقة والتعدين بمدينة مصوع تم تقديم ثلاثة أوراق تناولت سبل تنمية مصادر الطاقة

فى  المنتدى الذى نظمته وزارة  الطاقة والتعدين بمدينة مصوع  تم تقديم ثلاثة أوراق  تناولت  سبل تنمية  مصادر الطاقة

قدمت  في المنتدي الذي تنظمه وزارة الطاقة والتعدين بمدينة مصوع بمناسبة الذكرى العشرين للإستقلال ثلاثة اوراق عمل تناولت سبل تنمية مصادر الطاقة .
وبعد ان قدم مسؤول وحدة الهيدروكاربون السيد تخلهيمانوت دبرظين ورقة ركزت على الخلفية التاريخية لمسوحات الوقود في البلاد قال انه وخلال العشرين عاما الماضية تم اعداد وثائق قانونية وفنية  وبمواصفات عالمية الى جانب الحفاظ على معلومات جيولوجية وجيوفيزيائية  تتعلق بأربعة ابار جاهزة مضيفا ان امام القطاع برامج كبيرة وواسعة.

من جانبه اكد  مسؤول الطاقة البديلة السيد نبي قبرمدهن تأسيس مركز ينشط في مجال ادخال الطاقة البديلة واصفا نتائج الدراسات الجارية حول سبل استخدام الطاقة بالمشجعة.

واضاف السيد نبي قبرمدهن ان اعمال كثيرة جرت حول الطاقة البديلة حيث يغطي مصدر الطاقة الهوائية في مدينة عصب عشرين بالمائة من الطاقة الكهربائية سنويا
هذا وقد نصبت في كل من عدي وبرعاسولى وبيلول ورحيتا وقاحرو ودقمحري مصادر للطاقة الهوائية تولّد من ثلاث الى ثلاثين كيلو وات.

كما ان هنالك  نحو  ثلاثة الاف من ادوات الطاقة الشمسية تولد  الف ومئتي كيلو وات على مستوى البلاد حيث تستغل اكثر من خمسة وستين بالمائة من المؤسسات الخدمية  بالمناطق النائية الطاقة الشمسية كما ان اكثر من  ثمانين بالمائة من المواقد الخالية من الدخان  نشرت على مستوى البلاد  لتخفف خمسين بالمائة من استخدام الحطب.
من جهته اوضح مسؤول وحدة علم الهندسة السيد ارمياس يوهانس اجراء العديد من الدراسات خاصة بالمسح في هذا المجال مع العديد من الشركات والخبراء الى جانب الجهود التى تجرى فيما يتعلق بتنمية القوى البشرية.
وقال معالي وزير الطاقة والمعادن السيد/ احمد حاج علي في افتتاح منتدى وزارة الطاقة والمعادن ان العمل يجري لتامين الطاقة الحديثة والمضمونة وايصاال الكهرباء لكل المناطق.

واوضح معاليه في افتتاح المنتدى امس الثلاثاء حال البنى التحتية للطاقة قبل الاستقلال الذي اصابها التهميش جراء المستعمر، وقال ان نجاح برامج التنمية الموضوعة لنمو الاقتصاد الوطني وتحسين معيشة الشعب ترتكز على الاستثمار الذي نقوم به في الطاقة، مؤكدا الدفع بقوة في البرامج الجاري تنفيذها لتضييق الهوة بين الريف والحضر وتوازن تقسيم الثروة الوطنية.

واضاف الوزير احمد حاج علي بالرغم من وجود الكثير من المعادن في البلاد، الا ان الدراسات التي اجريت حتى الان حول الثروة المعدنية والتجارب المكتسبة ضئيلة، وهذا استدعى بذل مزيد من الجهد والإستثمار لرفع دور المعادن في الاقتصاد الوطني.

واشار معالي وزير الطاقة والتعدين الى ان المهام التى جرى انفاذها في مجالي الطاقة والمعادن موجه جيد للعمل المستقبلي، مشددا على اهمية القيام بعمل مشترك ومنسق دائم  لتامين مصادر الطاقة المضمونة لانجاح برامج التنمية.
وعرض بعد ذلك فيلما يوضح مسيرة انشطة الطاقة والمعادن في السنوات العشرين الماضية.
وستقدم في منتدى وزارة الطاقة والمعادن الذي يستمر حتى الحادي والثلاثين من مارس الجاري الاعمال المنفذة في الطاقة والمعادن والتحديات والنجاحات والثروات والفرص الموجودة والبرامج المستقبلية وغيرها.

قدمت في المنتدي الذي تنظمه وزارة الطاقة والتعدين بمدينة مصوع بمناسبة الذكرى العشرين للإستقلال ثلاثة اوراق عمل تناولت سبل تنمية مصادر الطاقة .

وبعد ان قدم مسؤول وحدة الهيدروكاربون السيد تخلهيمانوت دبرظين ورقة ركزت على الخلفية التاريخية لمسوحات الوقود في البلاد قال انه وخلال العشرين عاما الماضية تم اعداد وثائق قانونية وفنية وبمواصفات عالمية الى جانب الحفاظ على معلومات جيولوجية وجيوفيزيائية تتعلق بأربعة ابار جاهزة مضيفا ان امام القطاع برامج كبيرة وواسعة.

من جانبه اكد مسؤول الطاقة البديلة السيد نبي قبرمدهن تأسيس مركز ينشط في مجال ادخال الطاقة البديلة واصفا نتائج الدراسات الجارية حول سبل استخدام الطاقة بالمشجعة.

واضاف السيد نبي قبرمدهن ان اعمال كثيرة جرت حول الطاقة البديلة حيث يغطي مصدر الطاقة الهوائية في مدينة عصب عشرين بالمائة من الطاقة الكهربائية سنويا

هذا وقد نصبت في كل من عدي وبرعاسولى وبيلول ورحيتا وقاحرو ودقمحري مصادر للطاقة الهوائية تولّد من ثلاث الى ثلاثين كيلو وات.

كما ان هنالك نحو ثلاثة الاف من ادوات الطاقة الشمسية تولد الف ومئتي كيلو وات على مستوى البلاد حيث تستغل اكثر من خمسة وستين بالمائة من المؤسسات الخدمية بالمناطق النائية الطاقة الشمسية كما ان اكثر من ثمانين بالمائة من المواقد الخالية من الدخان نشرت على مستوى البلاد لتخفف خمسين بالمائة من استخدام الحطب.

من جهته اوضح مسؤول وحدة علم الهندسة السيد ارمياس يوهانس اجراء العديد من الدراسات خاصة بالمسح في هذا المجال مع العديد من الشركات والخبراء الى جانب الجهود التى تجرى فيما يتعلق بتنمية القوى البشرية.

وقال معالي وزير الطاقة والمعادن السيد/ احمد حاج علي في افتتاح منتدى وزارة الطاقة والمعادن ان العمل يجري لتامين الطاقة الحديثة والمضمونة وايصاال الكهرباء لكل المناطق.

واوضح معاليه في افتتاح المنتدى امس الثلاثاء حال البنى التحتية للطاقة قبل الاستقلال الذي اصابها التهميش جراء المستعمر، وقال ان نجاح برامج التنمية الموضوعة لنمو الاقتصاد الوطني وتحسين معيشة الشعب ترتكز على الاستثمار الذي نقوم به في الطاقة، مؤكدا الدفع بقوة في البرامج الجاري تنفيذها لتضييق الهوة بين الريف والحضر وتوازن تقسيم الثروة الوطنية.

واضاف الوزير احمد حاج علي بالرغم من وجود الكثير من المعادن في البلاد، الا ان الدراسات التي اجريت حتى الان حول الثروة المعدنية والتجارب المكتسبة ضئيلة، وهذا استدعى بذل مزيد من الجهد والإستثمار لرفع دور المعادن في الاقتصاد الوطني.

واشار معالي وزير الطاقة والتعدين الى ان المهام التى جرى انفاذها في مجالي الطاقة والمعادن موجه جيد للعمل المستقبلي، مشددا على اهمية القيام بعمل مشترك ومنسق دائم لتامين مصادر الطاقة المضمونة لانجاح برامج التنمية.

وعرض بعد ذلك فيلما يوضح مسيرة انشطة الطاقة والمعادن في السنوات العشرين الماضية.

وستقدم في منتدى وزارة الطاقة والمعادن الذي يستمر حتى الحادي والثلاثين من مارس الجاري الاعمال المنفذة في الطاقة والمعادن والتحديات والنجاحات والثروات والفرص الموجودة والبرامج المستقبلية وغيرها.

 

Eritrea participate at The Red Sea nations...

Switzerland partners with UNDP to support Eritrea...

العربية للطيران تضيف “ارتيريا” إلى...

Foreign Minister Outlines Eritrea’s Achievement...

ENT Diagnostic and Operation Centre Inaugurates

“Eritrea’s Anti-Corruption Experience” ...