April 17, 2013

جوبا: لا خلافات بين الرئيس ونائبه

جوبا: لا خلافات بين الرئيس ونائبه

جوبا: لا خلافات بين الرئيس ونائبهالثلاثاء  16 أبريل, 2013  12:19  بتوقیت أبوظبي
لام جون كوي – جوبا – سكاي نيوز عربية
نفى وزير الإعلام بجنوب السودان برنابا مريال بنجامين التكهنات بشأن احتمال أن يكون قرار الرئيس سلفاكير ميارديت سحب السلطات التنفيذية من نائبه ريك مشار ناجما عن خلافات بينهما

وقال مريال لـسكاي نيوز عربية إن “سلفاكير قرر سحب السلطات المختصة بالرئيس فقط، التي أوكلها سابقا لمشار مع الإبقاء عليه نائبا للرئيس بكامل صلاحياته المنصوص عليها في دستور البلد”.
ولم يذكر مريال تلك السلطات التي أوكلها الرئيس لنائبه في وقت سابق، نافيا علمه بما نقل عن تقدم ريك مشار باستقالته صباح الثلاثاء.

يشار إلى أن مجلس وزراء جنوب السودان سيعقد جلسة طارئة الثلاثاء، يتوقع أن تناقش موضوع سحب سلطات نائب الرئيس.
وكان القرار، الذي بثه التلفزيون الرسمي، ترك لنائب الرئيس ما سماه بالسلطات الإدارية دون تحديد نوعية تلك السلطات.
بينما سمح القرار لنائب الرئيس أن يمارس سلطاته المنصوص بالمادة 105  حسب دستور جنوب السودان، التي تسمح له أن يكون عضوا بمجلس الوزراء وأن يحضر جلسات مجلس الأمن القومي بجنوب السودان.
ولم يذكر المرسوم الرئاسي الأسباب التي أدت لاتخاذ القرار الذي اعتبره الكثيرون مفاجئا، لكن مراقبين ربطوه بالخلافات التي قيل إنها بدأت تتطور بين سلفاكير وريك مشار، نائبه في الحزب الحاكم أيضا.
وتعود هذه الخلافات إلى رغبة مشار في الترشح لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل عام 2015، في حين يصر سلفاكير على إعادة ترشيحه وهو أمر لم يحسم حتى الآن داخل أجهزة الحزب.

ومن المتوقع أن يعقد الحزب مؤتمرا عاما في مايو المقبل لحسم قضايا عدة بينها تحديد مرشحه في الانتخابات المقبلة.
وأثار القرار مخاوف الشارع من أن يؤدي هذا الخلاف إذا ما تطور إلى انقسام ستكون له تبعيات عنيفة خاصة أن الرجلين ينحدران من قبيلتين كبيرتين في جنوب السودان ( سلفاكير ينحدر من الدينكا كبرى قبائل الجنوب وريك مشار ينحدر من قبيلة النوير ثاني كبرى قبائل الجنوب وأكثرها منافسة للدينكا ).

وفي وقت لاحق، ناقش مجلس الوزراء في جنوب السودان في اجتماع طارئ، قرار سلفاكير الأخير بتقليص صلاحيات نائبه مشار، غير أن الناطق الرسمي رفض الإدلاء بنتائجه بحجة “سرية الاجتماع ومتابعة النقاش”
وقالت مصادر موثوقة لـ”سكاي نيوز عربية” إن الاجتماع ركز على تهدئة الأوضاع بين الرئيس ونائبه حيث قدم الرئيس شرحاً لفحوى قراره حاصراً إياه في حل لجنة المصالحة والتعافي الوطني الذى كان مشار يشرف على أعمالها، حيث كان من المقرر إجراء مؤتمر عام للمصالحة في يوليو المقبل بغرض إعادة تقييم أعمالها ورفع بعض التكاليف التي أوكلها سلفاكير إليه
وتتوقع تلك المصادر أن يعاد لمشار بعض تلك الاختصاصات بصورة تدريجي.
وأكدت المصادر أنه الاجتماع نجح في إقناع مشار بعدم تقديم استقالته التي لوح بتقديمها صباح الثلاثاء

Hirgigo power plant: Project worth over 98 Million...

Cabinet Ministers holds meeting

“Beyond Refugee Crisis and Human Tracking...

Engaging & Understanding the Horn of Africa...

Speech by H. E. Ambassador Hanna Simon, Permanent...

The Board of Directors of the African Development...