February 4, 2013

تلفزيون ادال : لقاء مع السيد صالح صباح

تلفزيون ادال : لقاء مع السيد صالح صباح

تلفزيون ادال : لقاء مع السيد صالح صباحفذ في الساحة الارترية قابلة للتعرض لمجابهاتٍ وتحدياتٍ عديدة في الساحة الارترية داخلياً وخارجياً، لكنها أيضاً أكدت دوماً على انتصارها في كل تلك المجابهات وخروجها أكثر قوةً وتماسكاً من ما كانت عليه، فقد كان الكثيرون يرون أن وفاة الرئيس السابق المناضل/ الشهيد/ سيوم عقباميكائيل في ديسمبر 2005م سوف تترك آثاراً سيئةً على التنظي

بيد أن الطريقة المؤسسية التي اتبعها التنظيم في مجابهة ذلك التحدِّي أثبتت تماماً أن ارتريا تملك على أقل تقدير تنظيماً واحداً يمكن أن ينطبق عليه وصف التنظيم السياسي بجدارة.

فعندما واجهت مؤسسات جبهة التحرير الارترية/ المجلس الثوري التحدِّي المرير الذي خلفه الرحيل المفاجئ للمناضل/ سيوم عقباميكائيل في السابع عشر من ديسمبر 2005م قام المناضل/ تخلي ملكين نائب الرئيس ومسئول العلاقات الخارجية وفي ذات اليوم بإعلان نفسه رئيساً مؤقتاً بالإنابة لتمتص مؤسسات التنظيم الصدمة وتتجاوز المحنة السياسية والنفسية.

وفي الثلاثين من ديسمبر 2005م ووري جثمان الفقيد البطل/ سيوم عقباميكائيل الثرى بهولندا حيث تتواجد أسرته، وقد تمت مراسم الدفن بحضور أصدقاء الشهيد ورفاق دربه النضالي العريق في أجواء يحفها الوقار والحزن النبيل، وفي ذات الأجواء العصيبة والألم يعتصر قلوب أعضاء قيادة التنظيم، تماسكوا جميعاً في رباطة جأشٍ نادرة ودخلوا فوراً في اجتماعٍ طارئ للمجلس الثوري ناقشوا فيه بكل الجد الصلابة كيفية إدارة التنظيم بطريقة فعالة في المستقبل، وكما يذكر الجميع أن نتائج ذلك الاجتماع الذي استمر من 29 – 31 / ديسمبر 2005م قد نشرت باللغات العربية والتجرينية والانجليزية في مجلة التنظيم وعبر إذاعته ( صوت ارتريا الديمقراطية ) وكل مواقع الانترنت الارترية، وقد تطرق البيان الختامي للاجتماع الي كيفية مواجهة التحديات الماثلة أمام التنظيم من ناحية وتحقيق تغيير سريع للنظام الدكتاتوري القائم، وتأمين الانتقال السلس الي نظام ديمقراطي تعددي.

واليوم نقدم لكم في هذه السانحة السيرة الذاتية للمناضلين/ ولديسوس عمار وتسفاي ولدميكائيل (( تسفاي دقيقة )) والذين طلب منهما في اجتماع المجلس الطارئ التفرغ تفرغاً كاملاً ليتولي الأول رئاسة اللجنة التنفيذية والأخير منصبي مدير مكتب الرئيس والمتحدث الرسمي باسم التنظيم، هذا الي جانب سيرة بقية الطاقم التنفيذي.

1-     ولديسوس عمار:ــ

كان رفيق الدراسة للشهيد الراحل/ سيوم عقباميكائيل منذ سبتمبر 1961م أي منذ بداية انطلاقة الكفاح الارتري المسلح، ومنذ ذلك التاريخ وحتى 1975م حيث شعر بتخطيط سلطات الأمن الاستعمارية للقبض عليه ظل ( ولدي ) أو ( ودِّي عمـَّـــــار ) كما كان يناديه زملاء دراسته ونضاله يعمل في الخلايا السرية لجبهة التحرير الارترية في اسمرا أولاً ثم في اديس ابابا عند انتقاله اليها للدراسة الجامعية ثم العمل صحفياً بجريدة ( اثيوبيان هيرالد ) التي كانت تصدر بالانجليزية لمدة ست سنوات.

وبعد قضاء الفترة من نهاية العام 1975م وحتى نهاية 1976م بالميدان تم ابتعاثه للعمل بمكتب جبهة التحرير الارترية ببيروت حيث حرر وأشرف على تحرير الأعداد الخمس والأربعين الأولى من نشرة الجبهة الاعلامية التي كانت تصدر باللغة الانجليزية ( ارتريان نيوز ليتر ) وعدد آخر من مطبوعات وأدبيات التنظيم، وبعد الاجتياح الاسرائيلي للبنان في منتصف 1982م نقله التنظيم الي روما ليعمل ممثلاً للنظيم بايطاليا، وبعد انقلاب راساي في 25 مارس 1982م ونتيجة لتمسكه مع عدد كبير من الكادر المتقدم بخط القرار السياسي المستقل الذي اتبعه التنظيم ظل معظم الفترة من 1983 – 1984م معتقلاً بالسودان، وفي 1985 – 1991م عمل ممثلاً للتنظيم بسويسرا، وفي المؤتمر الوطني الثالث الذي عقد في 1989م انتخب عضواً بالمجلس الثوري، الي جانب عضويته في قيادة جبهة التحرير الارترية/ المجلس الثوري عمل في الفترة من يوليو 1991 – 2004م بالأمم المتحدة منسقاً لعملياتها الانسانية بالعراق، كذلك أعيد انتخابه عضواً بالمجلس الثوري في كلا المؤتمرين الرابع والخامس الذين عقدا في 1995م و2001م.

يحمل عمار درجة الماجستير في العلاقات الدولية، أصدر في 1991م أول كتابٍ له بعنوان ( الأسباب الجذرية للحرب واللجوء في ارتريا )، ورغم قرار الأمم المتحدة ـ حيث كان يعمل ـ منع العاملين بها من تعاطي الكتابة السياسية ظل ينشر آراءه في العديد من الصحف والمجلات ومواقع الانترنت متحدياً ذلك القرار، وبينما كان يتأهب لاستئناف عمله بهيئات الأمم المتحدة للعمل الانساني حدثت وفاة الراحل الشهيد/ سيوم عقباميكائيل حيث طلب منه اجتماع المجلس الثوري الطارئ التفرغ الكامل للعمل النضالي فتم اختياره بالاجماع رئيساً للجنة التنفيذية خلفاً لرفيق دربه النضالي الشهيد/ سيوم.

ولد باسمرا في 1953م، تلقى تعليمه الابتدائي بالمدرسة الايطالية، الاعدادي والثانوي بمدرسة (( إتيقا منن )) التحق بكلية (( سانت فاميليا )) الجامعية إلا أنه قاطع دراسته الجامعية في فبراير 1973 ليلتحق بالميدان وهو في العشرين من عمره.

كان أحد أبرز ستة طلبة ناشطين سياسياً في تلك الكلية، والذين كانوا زملاء دراسته في ذلك الوقت ونضاله فيما بعد، وكان أبرزهم كلٌّ من: قرماي قبر سلاسي (( قرماي قشي )) وتسفا ماريام ولد ماريام وطهايي كبروم.

عمل لفترة كادراً في اتحاد العمال الارتري تحت إمرة أحد مسئولي الاتحاد الذي هو المناضل/ محمد شيخ فكي اسماعيل، ونسبةً لحاجة الأخير الي تسفاي للترجمة بينه وبين العمال الزراعيين بمشروع علي قدر الزراعي كان يضطر الي استدعائه بين الفينة والأخرى منادياً (( يا تسفاي دقيقة )) أي لحظة من فضلك، ومنذ ذلك الحين التصق به لقب ( دقيقة ) فأصبح يعرف بتسفاي دقيقة أكثر من اسمه الحقيقي.

في المؤتمر الوطني الثاني الذي عقد في 1975م بالأراضي المحررة انتخب تسفاي عضواً بالمجلس الثوري لجبهة التحرير الارترية ومنه اختير عضواً باللجنة التنفيذية ليصبح أصغر أعضائها التسع، وظل يتنقل في المناصب القيادية لجبهة التحرير الارترية/ المجلس الثوري بعد ذلك حيث كان مسئولاً عن أعمال مكتب الشؤون السياسية والتنظيمية باوربا من 1991 – 1994م ليصبح بعد ذلك مندوباً للتنظيم في الولايات المتحدة الامريكية.

بعد وفاة المناضل الشهيد/ سيوم عقباميكائيل قرر التفرغ تفرغاً كاملاً لعمل التنظيم ضمن من تفرغوا لملء الفراغ الذي خلفه غياب الرئيس الراحل، حيث تم تعيينه في منصبي مدير مكتب الرئيس والمتحدث الرسمي باسم جبهة التحرير الارترية/ المجلس الثوري.

خلال عمله مندوباً للتنظيم في الولايات المتحدة الامريكية استطاع النهوض بعلاقات التنظيم الخارجية لتصبح هي الأقوى والأوسع حجماً من بقية التنظيمات التي لها وجود في الغرب، لعب دوراً أساسياً مع رفاقه في النضال في تأسيس ( الاتحاد الديمقراطي الارتري ) الذي تم تسجيله رسمياً كهيئة غير ربحية تهتم بنشر مبادئ العدالة والديمقراطية في ارتريا وتنشط اجتماعياً وانسانياً في أوساط اللاجئين الارتريين بالسودان وغيره من البلدان، هذا وقد أقام الاتحاد الديمقراطي مهرجانين سنويين في 2004 و2005م ضمن نشاطاته الانسانية والسياسية في الولايات المتحدة الامريكية، علماً ان عدد كبيراً من المواطنين الامريكان شاركوا في تلك المهرجانات.

نال تسفاي بامريكا درجة البكلاريوس في الهندسة الالكترونية لعلوم الحاسوب، بعد تفرغ تسفاي للعمل في المنصبين الذين اختير لهما مؤخراً خلفه رفيق نضاله المناضل/ أمانئيل هبتي الملقب ب( منقستو ) في تمثيل التنظيم بامريكا، حيث تقرر أن يعمل الأخير بالتعاون مع المناضل/ قرزقهير تولدي المقيم بكندا في تسيير أعمال التنظيم بقارة امريكا الشمالية.

Senior delegation held talks with Rwandan...

Senior delegation attends sworn in ceremony of...

Funeral service of veteran fighters Brig. Gen....

National Council of Eritrean Americans (NCEA)...

Eritrean Sensation Aron Kifle and Awet Habte...

Eritrean Community festival in Eastern Canada