November 13, 2014

تحت شعار علاقات حسن الجوار.. السفير الأثيوبي في استراليا يكرم اربعة من عملاء الويانى

تحت شعار علاقات حسن الجوار..
السفير الأثيوبي في استراليا يكرم اربعة من عملاء الويانى

تحت شعار علاقات حسن الجوار.. السفير الأثيوبي في استراليا يكرم اربعة من عملاء الويانى

كتب: عبدالقادر حمدان .
الزميل هاشم على مندى الصحفي العراقي الكردي يقول فى وصفه للأوضاع المأساوية في العراق ، ان من اسباب الاشاعة عدم ذكر المعلومة او ذكر نصفها! وهذا الوصف ينطبق تماما على الإعلاميين المحسوبين على الجسم الإرتري امثال جمال همد الذى اصبح أداة طيعة فى أيدى اعداء ارتريا فى استراليا للتشهير، ولتعبئة الرأي العام الأسترالي ، والمهاجرين العرب والأفارقة بمشاعر إضافية من الكراهية والعداوة والحقد ضد ارتريا حكومة ًوشعباً .

وكدأب كوادر بقايا تنظيمات الجبهة البائدة إنتقاء الأخبار الساذجة المصنوعة فى مطابخ أجهزة المخابرات الإثيوبية التي تتناسب وعقلية العناصر الانتهازية هي ما تجيده رموز المليشيات الإلكترونية المرتبطة بالنظام الحاكم في إثيوبيا، وكما جرت العادة فى تقديم معلومات مغلوطة وإشاعات كاذبة لتضليل الارتريين فى المهجر نشر موقع أدوليس الإلكتروني الخبر التالي :

حاز اربعة من الإريترين على الجائزة الإفريقية الأسترالية لعام 2014 من بينهم مدير عدوليس وذلك في الحفل الذي أقيم ليلة امس الجمعة السابع من نوفمبر في قاعة الملكة فكتوريا في برلمان ولاية فكتوريا بمدينة ملبورن .

والسؤال التلقائي الذى يطرح نفسه من هو الداعي لهذا الإحتفال ؟ وعن سبب هذا الإهتمام ومعناه ومغزاه بالإرتريين الأربعة دون غيرهم من افراد الجالية الارترية الكبيرة فى استراليا؟ وما هو سر تكريم الارتريين في مهرجان خاص بأعضاء الجالية الإثيوبية فى استراليا الذى اقيم من أجل تشكيل مجلس لدعم إنشاء سد النهضة الإثيوبى ؟ هذا الاجتماع حسب ما جاء في وسائل الاعلام الإثيوبية نظمته السفارة الإثيوبية بأستراليا مع أعضاء الجالية الإثيوبية فى مدينة ملبورن ، وان السفير الإثيوبى لدى استراليا أريجا هايلو، القى خلال ذلك الإجتماع كلمة تناول فيها إنجازات إثيوبيا خلال

فترة الـ 22 عاما الماضية في مجالات الزراعة والصناعة والتعليم والصحة وبناء البنية الأساسية، هذا التكريم الذى حاول مدير موقع أدولـــــيس أو ” أديس ” المدعو جمال همد تسويقه فى إذاعة المنتدى وكأنه تكريم من قبل منظمة أفريقية استرالية للإرتريين الأربعة، وتناول مشاركة السفير الإثيوبي فى استراليا ، والفرقة الفنية الاثيوبية في هذا الحفل بخجل ، ليصبح المضيف ضيفاً فى عقر داره ، والضيف مضيفاً ، مع ذلك ، لا المنظمة الأفريقية ، ولا السيد جمال همد اعلمنا فى المقال المنشور بموقع أدوليس ، او فى المقابلة الإذاعية التي اجرتها معه السيدة أمال على محمد صالح من لندن ، عن المواصفات التي تم بموجبها منحه الجائزة كأفضل صحفي افريقي خلال العام 2014م ولأننا نشك فى أن تقع مؤسسة إعلامية محترمة أفريقية كانت أو استرالية أن وجدت فى مثل هذه السقطة، والسؤال لماذا ؟ بقى أن نسجل اجتهادنا الشخصي عن سبب الحفاوة بالارتريين الأربعة من بين مئات الكتاب والأدباء والفناين الارتريين والأفارقة فى استراليا، ممن لهم باع طويل في مجال العمل الإعلامي والثقافي والاجتماعي فى استراليا منذ نصف قرن ، فإننا نرجح أن يكون الباعث للجهة المنظمة للإحتفال بصفة عامة، والسفير الإثيوبي فى استراليا خاصة، بتكريم الارتريين الأربعة على هامش مهرجان الجالية الاثيوبية في استراليا ،والذى أقيم من أجل تسويق برامج النظام الحاكم في اديس ابابا ـ ومنها دعم سد النهضة أم للإثنين معاً؟

ليس لكونهم كتاب او ادباء او فنانين في المقام الأول ، بل لأنهم أبواق إعلامية ، ومتطوعين فى خدمة الأجندة التوسعية الإثيوبية ، وإن السيد جمال همد كان من أوائل كوادر الجبهة الذين اتصلوا بالسفارة الإثيوبية فى الخرطوم عام 1998ابان الحرب الحدودية بين إرتريا وإثيوبيا ، وقدم خدمات اعلامية كبيرة للجالية الاثيوبية فى السودان ، واستراليا بعد هجرته اليها ، وعليه لا غرابة ان تتعاطف معه الجالية الاثيوبية في استراليا وان يكرمه السفير الأثيوبي ، ان الهدف من كل هذه التحركات واللقاءات بين الاثيوبيين وعملائهم في المهجر ، هو استمرار في محاربة ارتريا وعزلها عن محيطها الجغرافي. وإذا عرف السبب بطل العجب!

President Isaias holds talks with Vice Foreign...

President Isaias met and held talks with US...

Eritrean community festival in Riyadh

More diplomatic activities by Eritrean nationals...

مجلس الامن وارتريا ما أسباب فرض ورفع...

ባይቶ ጸጥታን ኤርትራን ምኽንያት ምሕላፍን...