May 30, 2011

بحضور وزير الخارجية ومستشار الرئيس أسياس أفورقي..الجالية الارترية في قطر تحتفل بالعيد الوطني العشرين

بحضور وزير الخارجية ومستشار الرئيس أسياس أفورقي..الجالية الارترية في قطر تحتفل بالعيد الوطني العشرين

السفير علي إبراهيم: العلاقات الارترية — القطرية تتطور بسرعة نتيجة الإرادة السياسية لقيادة البلدين

محمد دفع الله
احتفلت سفارة دولة ارتريا في قطر بالعيد الوطني العشرين وشهد الاحتفال لاول مرة سعادة السيد عثمان صالح وزير الخارجية الارتري والسيد يماني قبراب مستشار الرئيس الارتري ومسؤول الشؤون السياسية للجبهة الديمقراطية الشعبية أشاد سعادة السيد على ابراهيم أحمد سفير ارتريا في قطر بالعلاقات المتميزة بين بلاده وقطر.. وقال في الحفل الذي اقامته سفارة ارتريا في الدوحة بمناسبة العيد الوطني ان العلاقات بين قطر وارتريا تتطور بشكل سريع نتيجة الارادة السياسية لدى قائدي البلدين.وقال: ان العيد الوطني مناسبة عظيمة نحيي فيها قطر أميرا وحكومة وشعبا لمواقفهم الكريمة إزاء الشعب الارتري في كل المحافل الإقليمية والدولية.. كما حيا القوات المسلحة في بلاده وهي تخوض معركة الدفاع عن السيادة والكرامة والحفاظ على التراب الوطني في مواجهة من اسماهم بالمتربصين ببلاده
واشار الى ان النجاحات التي حققتها بلاده تمت بفضل التضحيات الغالية التي قدمها الشعب الارتري بكل فئاته بعد ان سطروا أروع الملاحم كانت نتيجتها الاستقلال والسيادة الوطنية
واضاف: ان ذكرى استقلال ارتريا تعد لحظة تأمل للتاريخ الممتد يتم الاحتفال بها تحت شعار الوطن أولا وثانيا وثالثا وهو الهدف والغاية.
وأكد ان الشعب الارتري ظل يعمل طوال العشرين عاما الماضية من اجل تحقيق التنمية على الرغم مما اسماه بكيد الاعداء الذين حاولوا عرقلة مسيرة التنمية والنهضة
وقال ان التحديات تزيد الشعب الارتري قوة ومنعة وتدفعه من أجل العمل على صد كيد الاعداء والتمسك بالمبادئ الاصيلة التي تجسد وحدة وتماسك الشعب
ومن ناحيته قال السيد محمد طاهر أرى نيابة عن الجالية الارترية في قطر ان الشعب الارتري يحتفل هذا العام بالعيد العشرين تحت شعار (رؤى متناغمة لعزة وطنية) مؤكدا ان هذه المعاني تجلت في مثل هذا اليوم الذي قال انه يوم العزة والكرامة ويوم يفتخر به الارتريون لأنه اليوم الذي اشرقت فيه شمس الحرية في 1991.. وقال في الاحتفال ان الارتريين يجددون الولاء والانتماء لهذا الوطن.. لافتا الى ان شعب ارتريا بدأ الكفاح منذ 1961 وتواصل الى ان تحررت أجزاء من هذا الوطن في 1971.. وفي عام 1981 وقف الشعب وقفة واحدة قرر خلالها المضي في الكفاح حتى نيل الاستقلال الكامل تحت السيادة الوطنية
.كما اشار الى عدد من التواريخ المهمة في مسيرة الشعب الارتري من بينها انه في عام 1991 تحرر كامل التراب الارتري من قبضة الاثيوبيين المحتلين وفي عام 2001 توقفت جميع الحروب وبدأت مسيرة البناء والتعمير.. وفي عام 2011 بدأ الشعب الارتري يحصد نتيجة كفاحه وما زرعه الاجداد.
وجدد التأكيد على ان اليوم الوطني هو يوم فخر واعتزاز لكل ابناء ارتريا، داعيا الى الوحدة من أجل الوطن والوقوف خلف حكوماتهم

Hirgigo power plant: Project worth over 98 Million...

Cabinet Ministers holds meeting

“Beyond Refugee Crisis and Human Tracking...

Engaging & Understanding the Horn of Africa...

Speech by H. E. Ambassador Hanna Simon, Permanent...

The Board of Directors of the African Development...