September 2, 2011

الموت جوعا ما زال يهدد الصوماليين

الموت جوعا ما زال يهدد الصوماليين

حذرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين من أن نحو ثلاثة ملايين نازح صومالي ما زالوا مهددين بالموت جوعا بسبب عدم تمكن وكالات الإغاثة من الوصول إليهم، كما حذر مسؤول أممي من أن المجاعة التي تضرب الصومال ستنتقل إلى منطقتين أخريين في جنوب البلاد، فيما يتواصل نزوح آلاف الصوماليين إلى العاصمة مقديشو.

وقال المفوض السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس إن الغذاء سيتناقص بدرجة متزايدة في جنوب الصومال الذي يعاني من المجاعة حتى حصاد العام القادم.

وأضاف للصحفيين في كينيا بعد زيارة جنوب الصومال والعاصمة الصومالية مقديشو، أنهم لم يصلوا بعد إلى ذروة الأزمة، مؤكدا أنه من “وجهة نظر الأمن الغذائي للناس فبالطبع مع مرور الوقت وحتى يصبح الحصاد القادم متاحا فإن الموقف سيتفاقم ويزداد سوءا”.

وسقوط الأمطار غير محتمل في جنوب الصومال الذي تسيطر عليه حركة شباب المجاهدين، ويعد أسوأ المناطق تضررا حيث يواجه ما يقارب ثلاثة ملايين شخص خطر الموت جوعا حتى أكتوبر/تشرين الأول، مما يعني أن الحصاد سيكون في أوائل 2012.

غير أن غوتيريس قال إن “اللجنة الدولية للصليب الأحمر ووكالات أخرى تعمل معا لضمان تغطية كل المناطق، لكننا لم نصل بعد إلى ذلك”.

وبدورها أعلنت الأمم المتحدة وجود مجاعة في مناطق في جنوب الصومال، حيث لن تسمح حركة الشباب الذين ينتمون للقاعدة لبرنامج الأغذية العالمي بنقل مساعدات غذائية.

وتوقع منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الصومال مارك بودين أن تنضم جوبا الوسطى والسفلى إلى خمس مناطق أخرى أُعلنت بالفعل من قبل الأمم المتحدة مناطق منكوبة بالمجاعة، بما في ذلك أجزاء من العاصمة مقديشو التي مزقتها الحرب.

في غضون ذلك، يتواصل نزوح آلاف الصوماليين إلى مخيمات مؤقتة في العاصمة مقديشو، هربا من موجة جفاف ومجاعة اجتاحت مناطق شاسعة في البلاد، رغم تعهد الجهات المانحة برفع قيمة المساعدات لمواجهة آثار الكارثة.

Hirgigo power plant: Project worth over 98 Million...

Cabinet Ministers holds meeting

“Beyond Refugee Crisis and Human Tracking...

Engaging & Understanding the Horn of Africa...

Speech by H. E. Ambassador Hanna Simon, Permanent...

The Board of Directors of the African Development...