June 3, 2013

المرأة الاريترية تقود الدبابات والطائرات وتحتل ثلث الحكومة

المرأة الاريترية تقود الدبابات والطائرات وتحتل ثلث الحكومة

المرأة الاريترية تقود الدبابات والطائرات وتحتل ثلث الحكومة

المصدر : الأهرام
نبيل السجيني

تعد تجربة المرأة الاريترية مفخرة لكل امرأة افريقية وهي لم تتبوأ هذه المكانة من فراغ فقد انتزعتها من خلال دورها في الاستقلال منذ بداية الكفاح عام‏1961‏ فقد سارت الثورة الاريترية المسلحة تحبو علي حقول الاشواك

والمصاعب بشتي اشكالها ومظاهرها من اجل الحرية. ويرصد احمد طاهر بادوري الكاتب الاريتري في كتابه اريتريا رحلة في الذاكرة نضال المرأة الاريترية من خلال لقاءات مع المقاتلات القدامي حتي ان زوجة الرئيس الاريتري سابا كانت مقاتلة تعرف عليها في الميدان. وتحملت المرأة الاريترية حياة الميدان القاسية وقادت كتائب وفصائل الجيش الاريتري خلال حرب التحرير وكذلك الدبابات والطائرات المقاتلة وعاشت في ظروف لا يتحملها اقوي الرجال بين الاحراش والجبال تقاتل بشراسة في حرب العصابات و تقود العمليات الفدائية وتدير الجبهة لتثبت انها قادرة علي القيام بكل المهام وتحمل المسئولية في احلك الظروف امام الجيش الاثيوبي. ورغم ان مشاركة المرأة الاريترية في حرب التحرير كانت متأخرة بسبب العقائد والتقاليد وانطلاقا من المفاهيم الاجتماعية القديمة التي كانت تنظر للمرأة في الماضي علي انها فاقدة الاهلية ونظرة المجتمع الاريتري للمرأة باعتبارها وعاء لانجاب الاطفال والعمل بالزراعة والرعي والمصانع لكن في اواخر الستينيات استطاعت المرأة تغيير هذه المفاهيم التقليدية
والمرأة الان بعد الاستقلال تشغل اكثر من ثلث الحكومة الاريترية فمن بين13 مقعد وزاريا تحتل المرأة منها5 مقاعد من بينهن وزيرات العدل السياحة والصحة والشئون الاجتماعية والعمل الي جانب انها تمثل33% من تعداد الجيش الاريتري.ويعرض المؤلف لعشرات القصص الانسانية للنساء اللائي شاركن في معارك التحرير منهن فاطمة التي شاركت في معظم المعارك وهي جريحة ومعوقة اما المقاتلة معشو فقد اصيبت في احدي المعارك وتم تحويلها الي سلاح الاشارة الذي استمرت به حتي الاستقلال عام1991
اما اسمرت وهي احدي المقاتلات الاريتريات تسلمت زمام القيادة بعد استشهاد قائد وحدتها لتواصل المعركة ضد قوات الجيش الاثيوبي المدعم بالمدفعية وسلاح الطيران وقد جرحت5 مرات اجبرتها اصابتها الاخيرة علي الابتعاد عن ميدان المعركة لتعمل خلف خطوط العدو في تنظيم الجماهير
قصة اخري بطلتها احدي المتطوعات التي صدرت الاوامر لها للقضاء علي احد عملاء المخابرات الاثيوبية في مدينة مندفرا بعد ان تسبب في القبض علي الكثير من الثوار الاريتريين حيث اعطته جهاز راديو بدعوي اصلاحه وكان بداخله قنبلة موقوتة انفجرت فيه في الحال

H. Exc. Mrs. Hanna Simon, Ambassador of the State...

27 juin 1977 – 27 juin 2017

President’s Speech on the Occasion of Martyrs...

Prayer services in memory of Martyrs

قراءة لخطاب الرئيس الارتري الى مجلس الامن...

Press Statement