December 30, 2012

الرئيس اسياس يؤكد بان الحظر والعدائيات عززت تصدي ووحدة الشعب الارتري

الرئيس اسياس يؤكد بان الحظر والعدائيات
عززت تصدي ووحدة الشعب الارتري

بماسبة العام الجديد  الرئيس إسياس أفورقى  : النمو الإقتصادى الحقيقى هو الذى يعمل على تحسين معيشة غالبية الشعب

قال الرئيس اسياس افورقي بان الحظر الجائر الذي فرض على ارتريا عام 2009 والعدائيات التي صاحبته ادت الى تقوية تصدي ووحدة الشعب الارتري عكس توقعات واحلام مهندسيها.

واوضح في الجزء الثاني من المقابلة التي اجراها مع وسائل الاعلام المحلية بمناسبة العام الجديد، ان المجتمع الدولي والامم المتحدة ومجلس الامن الدولي ووالاتحاد الافريقي ومجلس الامن والسلم الافريقي او الايغاد ليس لهم يد لا من قريب او بعيد في قرار الحظر الذي صدر باسم مجلس الامن، وياتي مواصلة للاستراتيجية الموجهة ضد ارتريا خلال اكثر من 50 سنة ماضية، وهو حظرامريكي خالص.
وذكر بما انه استند على اتهامات لا اساس لها من الصحة والاثباتات، فشل في تحقيق اهدافه نتيجة التصدي القوي للشعب الارتري وبرامج التنمية المنفذة في السنوات الماضية، لذلك خلق الياس والاحباط لمختلقيه.

واشار الى ان الحظر الجائر ليس موجها لارتريا وحسب بل ضد منطقة القرن الافريقي، وهدف على سمو افكار وسياسات الاستحواز ولاهيمنة والعربدة الامريكية، وان المشاكل التي نشاهدها في مختلف دول هذه المنطقة من نتائجها.

وقال ان المحاولات والمؤامرات التي تستهدف الارتريين عامة والشباب خاصة بطريقة منظمة من اجل تفريغ القدرات الداخلية واضعاف الشعب الارتري المتصدي لمؤامراتهم لتنفيذبرامجهم واجندتهم. وتعمل وكالات الاستخبارات الكبيرة بشكل معلن تحت غطاء مؤسسات الامم المتحدة والصليب الاحمر والمنظمات غير الحكومية لتنفيذ هذه الجرائم التي تتنافى مع القانون الدولي وحقوق الانسان. مؤكدا بان الشباب الارتري ونتيجة لوعيه بهذه المؤامرات لم يخن شعبه ووطنه لذلك زاد الياس والاحباط لدى هذه القوى.

وحول الادعاءات من قبل السلطات الاثيوبية التي تدعو للقاءات والمرتبطة مع التغييرات التي خصلت مؤخرا في اثيوبيا ، اوضح الرئيس اسياس افورقي ان ربط القضايا بحياة او وفاة اشخاص تتنافى مع الثقافة والقيم السياسية لارتريا، وتعرف ارتريا جيدا بالتفصيل مصدر هذا البالون الاختباري، وانه للاستهلاك الدعائي وليس ذي جدوى، ولسنا بصدد الدخول في هذه الالاعيب.

واضاف الرئيس اسياس افورقي بالرغم من ان مشكلة الحدود التي خلقتها الولايات المتحدة الامريكية قد انتهت بالقرار القانوني، إلا انها تنظر للتعاون والشراكة بين الشعبين كمعوق لاستراتيجيتها، لذلك فان الاراضي السيادية الارترية لا تزال محتلة لاعاقة امريكا تنفيذ القرار. وشدد بانه يتوجب قبل كل شيئ احترام القانون وانهاء الغزو.

وقدم فخامة الرئيس اسياس افورقي شرحا موسعا عن المقاومة الموجودة في اثيوبيا وقضية الصومال والسودانين والادعاءات بوجود قواعد لاسرائيل وايران في سواحل وجزر ارتري والانتفاضات العربية وقضايا اقليمية ودولية اخرى.

Eritrea participate at The Red Sea nations...

Switzerland partners with UNDP to support Eritrea...

العربية للطيران تضيف “ارتيريا” إلى...

Foreign Minister Outlines Eritrea’s Achievement...

ENT Diagnostic and Operation Centre Inaugurates

“Eritrea’s Anti-Corruption Experience” ...