May 11, 2013

الدكتور برخت : “والحنين إلى الحقبة الاستعمارية ” عشاق الاستعمار الإثيوبى يبيّضون صورة مجرميه

الدكتور برخت : “والحنين إلى الحقبة الاستعمارية ”
عشاق الاستعمار الإثيوبى يبيّضون صورة مجرميه

الدكتور برخت : "والحنين إلى الحقبة الاستعمارية " عشاق الاستعمار الإثيوبى يبيّضون صورة مجرميه

القرن الأفريقى
Dr. Bereket Habte selassie wants to see Eritrea and Ethiopia united. He said, “I have been part of Ethiopia. There is a larger sense of which we are all Ethiopians: historically, culturally as I tried to explain today, and my wish, my hope before I die is that we will comeback together, in a larger unity transcending all these divisions”.

صرح المؤرخ والباحث الارترى – الدكتور برخت هبتى سلاسى ، والذى كان يشغل منصب المسشار السياسى للإمبراطور هيلى سلاسى فى ستينيات القرن الماضى، فى مؤتمر صحفى عقد فى واشنطن بمناسبة تدشين كتابه الأخير المغلف بالحنين للحقبة الاستعمارية ، قائلا ً : انه يتمنى أن يرى قبل موته ” ارتريا موحدة مع إثيوبيا ” .
أن الماضي الاستعماري المأساوى :
رغم مرور 22 سنة على إستقلال ارتريا ، لا يزال يلقي بظلاله على العلاقات الارترية – الاثيوبية ، للأسباب الآتية :

1- أن أصحاب الحنين إلى حقبة الاستعمار الإثيوبى لإرتريا والتى استمرت أكثر من نصف قرن ، من أمثال الدكتور برخت – وغيره من عشاق الحقبة الاستعمارية الذين كانوا وما زالوا يروجون فى كل مناسبة يجدونها فى وسائل الاعلام الإقليمية والدولية تبييض صورة الحقبة الاستعمارية ، وتمجيد تاريخ إثيوبيا القديم ، لهذا كنا، وما نزال نقول فى مرحلة الثورة ، وبعد الإستقلال:

2- لا تستغربوا .. حينما تجدون فى هذا الزمن الردىء شخصا، أو بُوقاً ً كــ : ” الدكتور برخت “من المحسوبين على الجسم الإرترى،يقوم ببيع البضاعه المغشوشه فى سوق واشنطن أوأديس أبابا..لإرضاء أولياء نعمته،ويسدد سهام
حقده ضد ابناء جلدته بدلاً
من توجيهها ضد المحتل لجزء عزير من سيادة وطنه .. والدكتور برخت لم يقيس الامور كباحث ومؤرخ من منظار الحق والعدل بل من باب التغطرس والحقد .

3- لا تستغربوا .. حين تجدون شخص مثل “الدكتور برخت ” لا يقيم وزنا لمبدأ ، بل يسعى فى كتابه للتذكير بالماضي الاستعمارى وتمجيده ، و ينفث سمومه ويتداول بضاعته الكاذبه والمغشوشه بأسلوب رخيص وغير نظيف لاثاره الفتنه الطائفية بين أبناء إرتريا – بأكثر من طبيعة ، و بحسب فروض الحاجة ومتطلبات المنفعة والشهرة ، غير مبالي بما قد يلحقه من شقاق بين ابناء الوطن الواحد .

4- لا تستغربوا .. حين تجدون شخص مثل “الدكتور برخت ” يمتهن الكذب باسم الشعب الارترى ويتهمه بعم القدرة فى البقاء منفصلاً عن حضن إثيوبيا ، ويدعو الى عودة الإستعمار الإثيوبى بحجة وحدة التاريخ والثقافة بين الشعبين الاثيوبى والارترى ارضاءً لاسياده .
ويعمد فى كتابه الى الانكار والتقليل من قيمة نضال واصاله وهوية وانتماء
الشعب الارترى الاصيله الضاربة جذورها فى عمق التاريخ .

5- لا تستغربوا .. حين تجدون شخص مثل ” الدكتور برخت ” المنبطح والغارق في بحر الخنوع والذل متجولاُ بين أمريكا وإثيوبيا ، وهو يمارس سلوك الإمتهان .. ويعمد الى الأساءه للإرتريين “شعباً وقياده ” ليستهدف صميم الإرادة الارترية الشامخه ” فما صرح به فى مؤتمره الصحفى المذكور – مدفوع الثمن سلفاً

6- لا تستغربوا .. فـ ” المتلونون كالحرباء من أبناء جلدتنا موجودون في كل زمان ومكان، و”الدكتور برخت هو ” احد المتلونين ، يغير اهدافه ومبادئه وجلدة وحتى ضميره بما يتناسب مع الوضع الجديد الذين اصبح فيه وبما يخدم مصالحه الشخصية، فتشوا فقط عن الأتجاه الذي تُرمى منه العظمة ، ستجدون عملاء إثيوبيا هناك .
ولكن مهما حاولوا تشويه الحقيقة هم وأسيادهم ، لن يستطيعوا اصحاب المصالح الخاصه والابواق الناعقه امثال “الدكتور برخت ” وأصدقائه من مجموعة الــ ” 15 ” وإخواتها – والعناصر المتساقطة المرابطة فى إثيوبيا من التأثير في مسيره الشعب الارترى الشامخة ، او هدم ما تم بنائه خلال 22 عاماً من الاستقلال – بجهد وعرق أبطال التحرير .. وإرتريا وشعبها الصامد كانت ومازالت وستظل شامخه في العُلاء .

Eritrea participate at The Red Sea nations...

Switzerland partners with UNDP to support Eritrea...

العربية للطيران تضيف “ارتيريا” إلى...

Foreign Minister Outlines Eritrea’s Achievement...

ENT Diagnostic and Operation Centre Inaugurates

“Eritrea’s Anti-Corruption Experience” ...