July 24, 2011

التعليق الاسبوعي

التعليق الاسبوعي

اوضح التعليق الاسبوعي ان العامل الرئيسي لبقاء ووجود الشعب الارتري الذي حكم عليه ان يمحى من الخارطة العالمية، من اجل تحقيق المصالح الجيو سياسية للقوى الكبرى لمحافظته على موروثاته الثقافية ولغاته وقيمه الوطنية .

وبيّن التعليق الصادر بعنوان التقاليد الوطنية ضمانة التطور إن وحدة تعليقالرؤى وتناغمها تعتبر أحد العوامل المهمة التي تؤسس قيم الأسبوعىالوطن والوطنية، مؤكدا بانه لو لم يتمكن الشعب الإرتري من المحافظة على موروثه الثقافي وابراز هويته الوطنية، لكان من المحال ان تصبح ارتريا دولة ذات سيادة قياسا بالتحديات التي واجهتها.

واضاف التعليق السياسي ان مهرجان ارتريا الفين واحدى عشر الذي ينظم تحت شعار رؤى متناغمة لعزة وطنية، قد ولد في مرحلة الكفاح المسلح، وتواصل بعد الإستقلال، ليصبح جزءا من الثقافة الإرترية. ورغم ان فعاليات المهرجان تقام في أسمرا على مستوى الوطن، إلا أن الإرتريين في المهجر يحيون هذا التقليد في مختلف مواقع تواجدهم في هذه الفترة من كل عام.

واضاف التعليق بانه يتوجب انتاج جيل وريث لبقاء المجتمع واستمراريته لذا فإن أكبر مهمة يضطلع بها المجتمع تتمثل في تأهيل ورعاية أطفاله وشبابه، وفوق كل ذلك تأتي مهمة تربيتهم على قيم حب الوطن والإعتزاز بهويتهم في مقدمة أسس البنى التحتية الأخرى.

وذكر التعليق السياسي أن التقاليد الثقافية هي أيضا مصدر التطور والرقي، ووفقا لما تجلى في التجارب العالمية، فلا بقاء لشعب تمكن من تحقيق تطور دون ان يتمكن من تنمية تقاليده الوطنية.لأن كل الحضارات في عالمنا سواء القائمة منها و المندثرة، أساسها التقاليد الثقافية، وشدد بما أن دور الثروة الثقافية في تعزيز الرؤى والتطلعات الموحدة، وبناء الوحدة الوطنية الراسخة، والافكار الراقية، والدفع بقيم العمل والإبتكار، أكثر تأثيرا من أي ثروة وطنية اخرى، فإن مهمة الحفاظ على الإرث الثقافي، مثله مثل مهمة البناء السياسي والإقتصادي ستُمنح الاهتمام الكبير.

واشار التلعيق الى انه وفي هذه المرحلة التي نعيشها، والمرتبطة بتطور تكنولوجيا الإتصالات،التي تبث سموم ثقافة كره الهوية الوطنية، وهجر الأوطان، وغرس الأنانية في النفوس، فإن التصدي لهذه الهجمة الشرسة يعتبر أحد أهم واجبات المجتمع، خاصة واجب التقاليد الثقافية والفنية.

واكد التعليق الاسبوعي بأن المهرجان يعتبر أحد مقاييس البناء الوطني، لتقييم نتائج الأنشطة التي ننفذها كدولة وشعب، من أجل الحفاظ على قيمنا وهويتنا، ومدى التطور وجوانب القصور في هذه المسيرة،وبالتالي فإن المهرجان مناسبة نعيد فيها إحياء ثقافتنا المرتكزة على التنوع، ونبرز فيها متانة الإخاء الوطني ووحدة الرؤى والتاريخ.

President Isaias Leaves for Egypt

Mohamed bin Zayed receives President of Eritrea

Eritrea 2017 in Review  – Part I

President Isaias Receives Credentials of Six...

الإيقاد .. الوجه الآخر للنظام الإثيوبى .. هل...

Switzerland partners with UNDP to support Eritrea...