May 2, 2011

ارجع فخامة الرئيس اسياس افورقي ماتشهده مختلف مناطق العالم من ثورات ومظاهرات واللاإستقرار التى تطورت مع اختتام الحرب الباردة افكار قوى الهيمنة والتوسع والانانية التى تعكر موجهات صفو التعايش.

ارجع فخامة الرئيس اسياس افورقي ماتشهده مختلف مناطق العالم من ثورات ومظاهرات واللاإستقرار التى تطورت مع اختتام الحرب الباردة افكار قوى الهيمنة والتوسع والانانية التى تعكر موجهات صفو التعايش.

وقال فخامة الرئيس اسياس افورقي في الجزء الثالث والأخير من المقابلة التى اجرتها معه وسائل الإعلام المحلية واستعرض فيها الأوضاع الداخلية والإقليمية والدولية ان افكار القوى التى تؤمن بإنفرادها بالقوة وتتحدث عن عن احتوائها للعالم تخلق عدم توافق في ميزان التعايش المشترك، كما تمخض عن الأفكار السياسية والثقافية والإجتماعية والإقتصادية لتلك القوى الرامية الى ارواء رغباتها على حساب عرق وثروات الشعوب الأخرى ولّد الوضع الراهن الذي زعزع استقرار وسلام العالم، وان العربدة العسكرية التى شهدتها مختلف انحاء العالم ماهي إلا ادوات لتحقيق غاياتهم.

كما ان الأثار السالبة التى ظهرت جراء النظام العالمي الجديد عبر الأدوات الإقليمية والعالمية وفي مختلف المناطق تعتبر دروس مستفاضة رفعت من وعي المجتمع الدولي الى افضل مستوى له لذا لايمكن المضي في العربدة من خلال خلخلت توازن التعايش المشترك موضحا فخامة الرئيس قصر عمر الهيمنة والإستبداد.

وحول الأوضاع العالمية على ضوء انتهاء الحرب الباردة وزعم الواقع الأبدي الذي تقوده امريكا والفلسفة التى اقنعت البعض وبدفع من قبل الحملات الغربية قال فخامة الرئيس اسياس افورقي ان افكار وفلسفة التجهيل العالمي لو اجدت نفعا ابان الحرب الباردة والفترة التى سبقتها انه وفي الفترة الراهنة وبفضل الوعي المتنامي للشعوب وظاهرة الرفض بدآت تلك الأفكار في الإضمحلال.
وفيما يتعلق بمنادات اعادة هيلكلة المنظمات العالمية من مختلف الإتجاهات اوضح فخامة الرئيس اسياس افورقي ان المطالبة بذلك نتاج وانعكاسات منطلقات النظام العالمي الجديد ويفضل ان يبدآ بالمنظمات الإقليمية وان ارتريا تدعم فكرة اجراء اعادة هيكلة في منظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لتأكيد العدل والسلام العالمي والجار مهم واساسي لتفعيل ذلك وفاعليتها تتأكد من خلال وضع الأمور الداخلية ومحيطها في مقدمة الأولويات .

وحول اوضاع وسائل الإعلام والإعلام الحر في ظل الأوضاع الراهنة لمنطقة شمال افريقيا والشرق الأوسط اوضح فخامة الرئيس اسياس افورقي جرت جهود منظمة للسيطرة على افكار الإنسان اسفر عن تعرية مفهوم الصحافة الحرة خلال العشرين عاما مضيفا انه يجب تعزيز وتقوية قدراتك التحليلية واستخدام معاييرك الخاصة حياله وذلك في ظل الوجه الأخر من الحرب التى تديرها شركات كبرى تعود ملكيتها لقلة.

وفي الختام قال فخامة الرئيس اسياس افورقي ان العشرين عاما الماضية من عمر الإستقلال اكدت بمالايضع مجالا للشك قوة وصلابة الإنسان الإرتري في وجه كافة التحديات والمؤامرات والدسائس ودوره الرائد والبناء في حماية عرين سيادته وتنمية بلاده، مضيفا علينا ان لانستكين ونسترخي بما حققناه من انجازات بل يجب بذل مزيد من العطاء وصولا للأهداف الوطنية الكبرى.

Eritrea participate at The Red Sea nations...

Switzerland partners with UNDP to support Eritrea...

العربية للطيران تضيف “ارتيريا” إلى...

Foreign Minister Outlines Eritrea’s Achievement...

ENT Diagnostic and Operation Centre Inaugurates

“Eritrea’s Anti-Corruption Experience” ...